Haret Sakhr – The church of St Maroun

St. Maroun Church, Haret Sakher, Lebanon

Other Details

كنيسة مار مارون

Jounie Haret Sakhr

Keserwan

Mount Lebanon

كنيسة مار مارون - حارة صخرسنة ١٨٨١ إشترى الخواجة بطرس نصر قطعة أرضٍ في محلّة الدِقرِين وأنهى بناء الكنيسة الصغيرة سنة ١٨٩٨، لتكرَّس الكنيسة على إسم مار مارون، وهي الوحيدة في منطقة جونيه التي تحمل شفاعته. أوقف لوحة مار مارون المكاري بطرس حاويلا على إثر معجزة شفاء إبنه، وهي من عمل داوود القرم سنة ١٩٠٩. وُسّعت الكنيسة سنة ٢٠١١، وهي منذ تأسيسها رعيّة ناشطة بحركاتها الرسوليّة وأخويّاتها.The church of St Maroun - Haret SakhrIn 1881 Boutros Nasr bought a parcel of land to build a small parish church that was completed in 1898 and dedicated to St Maroun. It is the only one that bares His name in the region of Jounieh. In 1909 after the miraculous healing of his son, the painting of St Maroun, done by Dawoud el Qorm, was donated to the church by Boutros Hawila. The church was expanded in 2011. Since its beginning up until now, the parish is vibrant with its apostolic groups and confraternities.

Visited 211 times, 1 Visit today

Reviews are disabled, but trackbacks and pingbacks are open.

Related Listings

The valley of Hasdshit Qannoubine – The hermitage of St Bahnam

Wadi Qannoubine, Lebanon

محبسة مار بهنام

Ouadi Qannoubine

Bcharre

North

محبسة مار بهنام - وادي حدشيت قنوبين

محبسة قديمة من القرن الثالث عشر، وهي قبو بعقد سريريّ وثلاث حنايا. تحتوي المحبسة على بقايا رسم جداريّ وكتابةً سريانيّة، ومذبح مصنوع حجريّ. أمّا مار بهنام فهو أميرٌ فارسٌ من بلاد ما بين النهرين، ترك كلّ ما له وفضّل الإستشهاد في سبيل المسيح على ترك إيمانه، نال إكليل الشهادة في القرن الرابع. واتصلت شفاعته بالموارنة من خلال الرهبان اليعاقبة في شمال لبنان.

The hermitage of St Bahnam - The valley of Hasdshit Qannoubine

It is an old XIIIth century hermitage, that consists of a single crib vault ending with three apses, with a stone altar, fresco remains and Syriac calligraphy. St Bahnam was a prince from Assyria, who preferred to leave his privileged life for the love of Christ, and he preferred martyrdom over recanting his Christian faith in the IVth century. He was made known to the Maronites by the Jacobite monks of Northern Mount Lebanon.

Ehden – The monastery of St Moura

Saint Moura, Ehden, Lebanon

دير مارت مورا

Ehden

Zgharta

North

دير مارت مورا - اهدن

بحسب البطريرك الدويهيّ بني الدّير سنة ١٣٣٩. كان دير مرت مورا أوّل كرسي لمطرانيّة إهدن، قبل انتقالها إلى دير مار سركيس رأس النهر. سنة ١٦٩٥ أعطى البطريرك الدويهيّ الدّير لمؤسسي الرهبانيّة الحلبيّة اللبنانيّة ليختبروا قانونهم الجديد وحياتهم المشتركة، فانضمّ إليهم آخر ناسك عاش فيه وهو أنطونيوس الإهدني. سنة ١٦٩٨ انشقّ بعض الرهبان عن القرعلي وأسسوا رهبانيّة جديدة مع جبرايل حوّا في مارت مورا لم تدم طويلًا. يتألّف الدير من كنيسة ذات عقد سريريّ، وغرفة كبيرة ملاصقة. رُمّم الدّير سنة ١٩٨٣.

The monastery of St Moura - Ehden

According to Patriarch Doueihy the monastery was built in 1339, and was the first seat for the bishops of Ehden before they moved tho St Serge’s monastery. In 1695 Patriarch Doueihy gave the monastery to the newly founded Alepan Lebanese Order, so the founding fathers could experience their new monastic rule and communal life. The last hermit of the monastery Antonios el Ehdeny joined the order. In 1698 the first split in the order happened and some monks decided to start a new order with Gebrayel Hawa in Mart Moura. This second order didn’t persist. The monastery consists of a crib vaulted church with an adjacent room, and was restored in 1983.

Smar Jbeil – Fortress (Citadel)

Smar Jbeil Citadel, Smar Jbeil, Lebanon

قلعة سمار جبيل

Smar Jbayl

Batroun

North

على تلة مشرفة في البلدة ترتفع قلعة عسكرية حصينة. وتعلو القلعة حوالى 500 متر عن سطح البحر ويعود تاريخ بنائها الى ملوك جبيل الفينيقيين الذين اشتهروا بالقصور والقلاع المنحوتة بالصخر، ثم سكنها ملك بابل “بختنصر”. وثمّة تماثيل رومانيّة بأوشحتها المعروفة تدلّ على أنّ الرومان احتلوها وبنوا فيها هيكلًا بأعمدة ضخمة بقاياها مشتتة في نواح عدة من سمار جبيل، وفي الحائط الجنوبي لكنيستها الأثرية. وقد بنى فيها الرومان أيضًا مسرحًا يدعى الراميّة، وهو مفروش بالإسمنت القديم، كما بنوا معاصر موجودة في الجنوب الغربي من القلعة. في القلعة خندق منحوت في الصخر يُملأ بالمياه لمنع دخول الغزاة، وبرج مراقبة وطاقات لفوانيس.
في التقليد القديم يُروى ان مار لوجيوس وهو شفيع العيون والمعروف لدى السريان بمار نوهرا، قصد بلاد البترون للتبشير، ونال اكليل الشهادة بقطع الرأس ورميه في أحد آبار هذه القلعة بالذات. هذا البئر مازال مقصودًا الى اليوم للتبرك بمائه العجائبي الشافي لأمراض العيون.
كذلك يذكر تقليد آخر ان مار يوحنا مارون قصد القلعـة، يوم تعيينه أسقـفًا على البترون سنة 676، واختارهـا حصـناً له بعـد خراب دير مـار مارون في سوريا. ولمّا أصبـح بطريركـًا سنة 685 نُقل مقـرّه الى كفرحي وبنى فيها ديرًا.
بعد سقوط الامبراطورية البيزنطية، تعاقب على القلعة العرب والصليبيون، وأتى بعدهم المماليك ثم العثمانيون. الحكام اللبنانيون قديماً كان لهم نصيب في هذه القلعة، حيث سكنها الشيخ أبو نادر الخازن الذي ولّاه الأمير فخر الدين على مقدّمي البلاد.

Built by the phonecian kings of Byblos on a hill overlooking the coastline, the castle was used by the Babylonian king Baktensar. Later on in the classical period, the romans built a temple inside of it with a large atrium, nowadays the columns of the atrium are scatered all around the village and in the walls of the historical church. The romans also built a theater, and a winery in the western side of the castle. A watch tower and a protective water trench were added in the late classical period for protection.
According to tradition St Logius the patron saint of eye illness, also known as Nohra in the Syriac world, preached in the lands of Batroun. He was sentenced to death during the Diocletian persecution by beheading in the castle patio. His head was thrown in a well nearby, still visited for its miraculous eye healing waters.
According to another tradition, the first Maronite patriarch St John Maroun, and when he became bishop of Batroun in 676, resided in the castle after the devastation of the monastery of St Maroun on the Orontes in Syria. After he was elected patriarch in 685 he moved again to Kfarhay where he built a new monastery.
After the fall of the Byzantine empire the castle was occupied by the Arabs, the Crusarders, the Mamluks and the Ottomans. During the reign of prine Fakhredyn the Second, the first Christian regent of the land Aby Nader Al khazin took hold of the castle and made it his headquarter.