Deir el Qamar – Monastery Saint Abda

College Mar Abda, Deir El Qamar, Lebanon

Other Details

دير مار عبدا - دير القمر

1849

Deir El-Qamar

Chouf

Mount Lebanon

دير مار عبدا - دير القمر سنة ١٨٤٩، تأسّس الدير على يد الأب نعمة الله البكفاوي والأب بطرس الغزيريّ، بهدف خدمة النفوس في منطقة دير القمر. سنة ١٨٩٥، على عهد الأب العام سابا دريان، اتمّ الاب المدبّر افرام حنين الديراني بناء الدير، وأنشأ مدرسة لأبناء الرهبانية. سنة ١٩٦٣، تمّ بناء مدرسة مار عبدا. سنة ٢٠٠١، تمّ إفتتاح فرع لجامعة سيّدة اللويزة في الدير مكان الثانويّة الرسميّة وفرع للجامعة اللبنانية. سنة ٢٠٠٥، تم ترميم الدير وإصلاح غرفه والصالون والاقبية ليستقبل الرهبان والحركات الرسولية. يتميّز الدير بهندسته الفريدة وهي مزيج من فنّ العمارة اللبنانيّة والحلبيّة. The monastery of St. Abda - Deir el Qamar The monastery was built in 1849, to provide pastoral and spiritual assistance in Deir el Qamar. In 1895 during the mandate of Abbot Saba Derian the monastery was completed and a monastic school was erected. In 1963 the school was renewed and opened to the public. In 2001 a branch of NDU and of the Lebanese University were opened next to the monastery. In 2005 the monastery was renewed. The building is a great late 19th century witness to Lebanese architecture with elements of Aleppo’s art and arabesque.

Visited 111 times, 1 Visit today

Reviews are disabled, but trackbacks and pingbacks are open.

Related Listings

Edde Jbeil – Saint Georges

Saint George Church, Byblos, Lebanon

مار جرجس اده جبيل

Eddeh Jbayl

Jbeil

Mount Lebanon

The church dates back to the Phoenician era with a high vault. The great frensh orientalist Ernest Renan retraced its history with its huge stone pillars. The church had a great Phoenician tympant with two snakes revolving around a globe. The huge stone was taken to the Louvre museum by Renan.
The final stage and most recent construction dates back to 1870 when the church was rededicated by bishop Yousef el Marid.
St George’s painting over the altar is the work of Paul Shlavek


تعود الى العهد الفينيقي لأنها مبنيّة بعقد قصبة مرتفعة وكانت معبدًا وثنيًّا.
أشار إرنست رينان الى وجود اعمِدة أثريّة استُعملت في مداميك البناء. رُمّمت وزيد عليها مع تعاقب المراحل التاريخيّة.
رينان انتزع عتبة الكنيسة وأرسلها الى متحف اللوفر في باريس، وهي تحمل نقشًا من الرموز التي كانت شائعةً في الدين الفينيقي يمثّل كرةً تلتفُّ حولها حيّاتٌ مجتمعة الأذناب في أعلاها
رُمِّمت هذه الكنيسة عدَّة مرّات، وكُرِّست عام 1870 بيد المطران يوسف المريض. وصورة مار جرجس فيها هي بريشة الرسّام بولس شلافك