Ghosta – Ain Warka Monastery

Ain Warka Monastery, Ghosta, Lebanon

Website

Other Details

دير ومدرسة عين ورقة - غوسطا

1660

Ghosta

Keserwan

Mount Lebanon

من أهم أديرة غوسطا، أسّسه المطران جرجس خيرالله أسطفان سنة 1660. وفي 14 أيلول 1698 كرّس كنيسة الدير البطريرك أسطفان الدويهي. في العام 1789 وقّع خلفه البطريرك يوسف أسطفان صك تحويل الدير الى مدرسة اكليريكيّة. وافتُتحت مدرسة عين ورقة سنة 1797-1798 على عهد البطريرك يوسف التيّان على قوانين وبرامج المدرسة المارونيّة في روما. ولم تلبث أن ضاهت جامعات أوروبا، فكانت أول جامعة في الشرق، حتى لقّبها مارون عبود بـ"سوربون الشرق"، حيث كانت تدرّس فيها خمس لغات الى جانب العلوم اللاهوتيّة والفلسفيّة. وقد قيل على سبيل المزاح أنّ "دجاجات عين ورقة تتكلم خمس لغات". خرّجت المدرسة أربعة بطاركة وعشرون مطرانًا، وعنها نشأت المدارس الأخرى التي انتشرت في البلاد، وخرّجت روّاد النهضة العربيّة في القرن التاسع عشر. هي اليوم ميتم بعهدة راهبات القربان الأقدس المارونيّات.The monastery of Ain WarqaLocated in Ghosta Keserwan, it was built by Bishop Gerges Khairallah Estefan in 1660. The grand church was dedicated by Patriarch Stephen Doueihi on the 14th of September year 1698. During the pontificate of Patriarch Joseph Estephan, the monastery was transformed into a seminary in 1789. The first scholastic year was in 1797-1798 during the pontificate of Patriarch Joseph Tyan, according to the curriculum of the Maronite Grand Seminary in Rome. The reputation of the school was so great that it competed with the grand seminaries of Europe, and ranked first in the Middle East. The seminary was even called by the great author Maroun Abboud “the Sorbone of the East”. The curriculum included five languages, along with theological, philosophical, and scientific studies.The most important alumnus where four patriarchs and twenty bishops, and a great numer of notable writers and scientists that were the pioneers of the Arabic renaissance during the nineteenth century. The school was also named the mother of all schools in Syria and Lebanon. Today it is used as a foster home in the custody of the Maronite sisters of the Most Blessed Sacrament.

Visited 219 times, 2 Visits today

Reviews are disabled, but trackbacks and pingbacks are open.

Related Listings

Maarab – Saint Gregory and Basil

Maarab, Lebanon

كنيسة مار باسيليوس وغريغوريوس - معراب

1305

Maarab

Keserwan

Mount Lebanon


بنى الموارنة كنيستهم الأولى في معراب على أنقاض هيكل رومانيّ وثنيّ. خُرّبت هذه الكنيسة الأولى مع حملة المماليك على كسروان سنة ١٣٠٥. أعاد أبناء البلدة بناء الكنيسة على إسم ما باسيليوس وغريغوريوس، وأخذت شكلها الحاليّ سنة ١٨٨٥. في هذه الكنيسة يرقد على رجاء القيامة المطران بولس فؤاد نعيم تابت (١٩٢٩-٢٠٠٩) وهو أوّل سفير بابويّ مارونيّ لبنانيّ.


The first church was built by the Maronites over a roman pagan temple. The church was destroyed during the Mamluk’s campaign on Keserwan in 1305. After their return, the villagers reconstructed the church and it was consecrated to Sts Basil and Gregory. It took its final shape in 1885. The church is the final resting place of Bishop Paul Fouad Naim Tabet (1929-2009), the first Lebanese Maronite Papal nuncio

Kaftoun – Monastery of our Lady

Monastery of Our Lady of Kaftoun, Kaftoun, Lebanon

دير السيّدة - كفتون

1910

Kaftoun

Koura

North

عود تأسيس الدّير الى القرن السادس، كُتِب عنه في منشورات تعود الى القرن التاسع موجودة في مكتبة أوكسفورد. تمَّ بناؤه على عِدَّة مراحل أمّا ترميمه الأخير فيعود الى العام 1910. الوجهة الخلفية للدير ملاصقة لشيرٍ صخريٍّ ضخم، وكنيسته في قلب الشير.
كان الدير بدايةً ديرًا مارونيًّا سكنه المطران (البطريرك لاحقًا) إرميا الدملصاوي. بعد حملات المماليك تنسّك فيه الرهبان الأرثوذكس. كانت أوجّ الحياة الرهبانيّة فيه عام ١٩٠٤. وفي بداية السبعينات أضحى مهجوراً ونُهبت كافة الأيقونات والمخطوطات. تجدّدت الحياة الرهبانيّة في الدّير سنة ١٩٧٧. عام ١٩٩٧ أُعيدت إليه أيقونة سيّدة كفتون العجائبيّة. تكمن أهميّة هذه الأيقونة أنّها مرسومةٌ على الوجهتين: الأولى تعود الى القرن الحادي عشر وتُمثِّل العذراء مريم والسيّد المسيح، والثانية تعود الى القرن الثالث عشر وتُمثِّل معموديّة السيّد المسيح ومدوَّنٌ عليها باللغات الثلاث: السريانيّة والعربيّة واليونانيّة، شهادةً عريقةً للطقس السريانيّ الملكيّ. يضُمّ الدير آثارًا تاريخيّةً قديمة كأجران منحوتة بالصخر وآبار ومطحنة ومعصرة قديمة تعود للقرن السادس.

The monastery was founded in the VIth century and many documents from the IXth century attesting its existence are still present in the Library of Oxford. The building was done over time up until 1910. The monastery is built inside a rocky cliff, with the main church inside the cave. At first the monastery was served by the Maronites and was the seat of Bishop (later patriarch) Jeremiah of Dmalsa. After the Mamluk’s raids the ownership was taken by the Orthodox hermits. The monastic life saw its peak in 1904 yet it declined up to the seventies when the monastery was deserted and looted. The monastic life would be renewed in 1977. In 1997 the miraculous icon of Our Lady of Kaftoun was returned. The importance of that icon reside in its being a double sided icon: on the first side dating back to the XIth century is a depiction of the Theotokos, on the other one dating back to the XIIIth century is a Theophany with inscriptions in Arabic Greek and Syriac, a true witness to the Syriac Melkite Rite.